عن قريت سترة الادينية والاسلامية والمجاهيد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصادقون والاهتمام بتسبيح الصديقة الكبرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 06/03/2010

مُساهمةموضوع: الصادقون والاهتمام بتسبيح الصديقة الكبرى   الأحد أبريل 18, 2010 10:21 am

الصادقون والاهتمام بتسبيح الصديقة الكبرى
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
اللهم اجعلنا من محبي الصادقين ومن تراب اقدام محبي الصادقين وهم محمد وآل بيت محمد. من جملة ما تركه لنا اهل البيت من تراث ومن طرق نتقرب بها الى الله سبحانه وتعالى هو مايعرف بتسبيح الزهراء فاطمة(ع). في الحديث عن ميراث رسول الله(ص) الميراث المعنوي في الروايات ان النبي(ص) له في هذا الباب هديتان معنويات الهدية الاولى هو ما علم به رسول الله ابنته فاطمة(ع) وهو تسبيح الزهراء والهدية الثانية هو ما علمه رسول الله ابن عمه جعفر بن ابي طالب علمه الصلاة المعروفة بصلاة جعفر الطيار وتفاصيلها اوردها المحدث القمي اعلى الله مقامه في كتابه مفاتيح الجنان اذن فحديثنا في هذا البرنامج هو عن الصادقين وهم اهل البيت(ع) نتحدث عن تسبيح الزهراء فاطمة، كيف النبي علمه او اهداه ابنته فاطمة هذا ما سيرد في حديثنا المجمل في هذه الدقائق، التسبيح هو من خيرة ما يتقرب به الانسان الى الله سبحانه وتعالى التسبيح في اللغة يعني التنزيه لما يقول امير المؤمنين(ع) في خطبه «سبحانك اللهم خالقاً ومعبوداً» سبحانك في اللغة اي ننزهك ربنا عن كل نقص هذا في اللغة اما في اطار العبادات التسبيح هو من اقدس الاذكار حتى ورد في الروايات ان النبي سليمان انبهر لما رأى من سعة سلطانه وهيمنته وواقعاً كان سلطاناً‌ حسب المواصفات لا ينبغي لاحد من قبله ولها من بعده له السلطة على كل الكائنات والموجودات قالوا ان سليمان انبهر فسمع ملكاً يخاطبه يا سليمان تسبيحة‌ مؤمن يسبح بها ربه خير له من ملكك هذا لانها تدوم وملكك هذا لا يدوم في الروايات ان التسبيحة الواحدة‌ يستقر لها العرش وما اكثر الروايات في هذا المجال او من قبلها الآيات لنعد عن الحديث عن التسبيح مبدئياً من القرآن، القرآن يردد ان الكائنات كلها تسبح الله مثلاً نقرأ في القرآن بسم الله الرحمن الرحيم وان من شئ الا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم يعني الاشجار، الجبال، الكائنات الموجودات مثلاً نقرأ في القرآن سبح لله ما في السموات وما في الارض او في آية آخرى تسبح له السموات السبع والارض ومن فيهن او مثلاً نقرأ ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته اجمالاً اقول اكثر من ثمانين آية في القرآن تحدثت عن التسبيح بصور مختلفة هذا بالنسبة الى التسبيح عندنا في الروايات ان الملائكة تسبح ليوم خلق الله نور علي والنبي والحسنين كانت تقول سبوح قدوس من انوار ما اكرمها على الله سبحانه وتعالى، اذن التسبيح وهذا موقعه اما تسبيح الزهراء فاطمة كيف وهبه رسول الله ابنته كيف علمها ذلك، الرواية هكذا تقول ان امير المؤمنين(ع) قال لما رأيت ما اصاب فاطمة من العناء في خدمة‌ البيت يعني اشغال البيت مهام البيت فقلت لها يا بنت رسول الله هلا اتيتي اباك تسأليه خادماً يكفيك مشقة البيت فجاءت فاطمة الزهراء الى ابيها رسول الله وكان صدفة عند النبي وفد جيء بهم سبي فلما وصلت الزهراء فاطمة الى مكان ابيها شاهدت الجماعة هؤلاء رجعت الى بيتها فعلم رسول الله(ص) ان ابنته فاطمة جاءت ولم تتمكن من التحدث اليه فغدا الى دارها رسول الله صباحاً سألها النبي بنية فاطمة الشغل اتيتيني فثقل عليها فأحجمت فقال امير المؤمنين يا رسول الله انك تعلم ما تلاقيه فاطمة من العناء في شؤون البيت من استقاء وطحن وكنس وادارت الرحى وان يديها قد مجلتا من الرحى فتأثر النبي(ص) وقال بنية فاطمة افلا ادلك على شئ هو افضل لك من الخادم ومن الدنيا فقالت بلى يا رسول الله فعلمها النبي التسبيح المعروف قال لها يا بنية فاطمة اذا فرغتي من كل صلاة من كل فريضة كبري الله اربعاً وثلاثين واحمدي الله ثلاثاً وثلاثين وسبحي الله ثلاثاً وثلاثين فانك اذا فعلت ذلك يذهب عنك عناء الدنيا وعناء الاخرة ولا تشعرين بهمٍّ بعد ذلك ابداً. في الروايات انه نقل عن الزهراء فاطمة(ع) انها تقول من يوم التزمت بهذا التسبيح ما شعرت بهمّ ابداً. هنا نعود الى بعض روايات الائمة واحاديث الائمة لتقييم هذا التسبيح والحث على الاتيان به مثلاً سأل امامنا امير المؤمنين(ع) عن فضل تسبيح الزهراء فاجاب قائلاً اني ما تركته حتي ليلة الهرير بصفين وهذا يدل على الاهتمام به اما الامام الباقر(ع) يقول تسبيح جدتي فاطمة احب اليّ من صلاة الف ركعة واننا لنأمر صبياننا به كما نأمرهم بالصلاة، اما امامنا الصادق(ع) يقول لو كان ما عبد الله بشئ افضل من تسبيح جدتي فاطمة ولو كان شئ افضل لنحله رسول الله ابنته فاطمة(ع) وطبعاً الاحاديث كثيرة، الامام الصادق له حديث جميل في قيمة هذا العمل والتسبيح يقول تسبيح جدتي فاطمة مئة في اللسان والف في الميزان ويطفأ غضب النيران ويرضي الرحمن جل جلاله، الزهراء(ع) في زمانها كانت تعتمد السبحة من خيط معقود مئة عقدة بعد استشهاد الحمزة سيد الشهداء عمد الناس الى اتخاذ طين قبره يصنعوا منها السبح الى ان استشهد ابو عبد الله الحسين وانتقل هذا العنوان الى ابو عبد الله الحسين وما ورد من الحديث في فضل تربته فأعتمد الناس تربته ليصنعوا منها سبحاً بأعتبار وفي حديث كربلاء والكعبة لكربلاء بان علو الرتبة اللهم اجعلنا من الصادقين ومحبي اهل البيت والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jacket.hooxs.com
 
الصادقون والاهتمام بتسبيح الصديقة الكبرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى سترة :: ملتقيات العامة :: ملتقى الاسلامي-
انتقل الى: